Search
Close this search box.

هل يقف الشعور بالذنب حاجزا في حياتك؟

كم مرة منعكم الشعور بالذنب من التقدم خطوات في حياتكم ؟ لدرجة إنه تحول إلى حالة ماذا تفعل إذا رفض طفلك الذهاب إلى المدرسة ، أو اتصل بك صديق وبدأ بمعاتبتك لأنه لم يرك منذ فترة طويلة ؟ هل تقرع نفسك ، أم تنظر إلى الأمور بصورة أكثر انفتاحا على

خياراتك والحلول التي يمكن تطبيقها لمعالجة الموقفين ؟صحية مسيطرة ومدمرة ؟

حلقة جديدة من بودكاست لنواجه الأمر ، قد تحمل لك بعض الإجابات